0 com

في ذكرى جمال عبد الناصر

لمحة سريعه في ذكراه 28-9 / من اكثر الشخصيات في التاريخ المصري التي بالفعل تثير العجب في علاقتها بالشعب فتجد من يتحدث عنه و يعشقة حد الجنون و يأخذ يعدد في المزايا التي قام بها و بأنجازاته علي مستوي البلاد و خارج مصر علي المستوي العربي و الافريقي ايضا و كيف كانت لنا العزة في عصره و الي اخره من تلك الاشياء التي نحفظها عن ظهر قلب عن تلك الفترة ولا تجد لنفسك مفر الا ان تقوم مقتنعا فعلا بحب هذا الرجل ثم علي النقيض تماما تجد من يكرهه و يعدد في اخطائه و عبوبه و جبروته و قتل و تعذيب الكتاب و المفكرين و رجال الدين كما لو كان فرعون و الكوارث التي حلت علي مصر بسبب قرراته غير المدروسه العنترية و التي زجت بمصر في العديد من الحروب و الي اخره من مساوىء و يظل يعدد و يعدد حتي لا تجد لنفسك مفر ايضا الا ان تقوم و انت مقتنع بانة اسواء شخصية في التاريخ و علي مر العصور .
و هكذا هو حالي معه اجدني ايام من احدي عشاقه و تارة اخري اجده نقطة سوداء في التاريخ المصري و لا اجدني علي حال واحد
تركيبة عجيبة تلك هي التى في شخصية الرئيس جمال عبد الناصر و لكن يظل يحسب له خلوده في اذهان ابناء جيله و الاجيال التي من بعده و اجيال لم تعاصره من الاصل و لكن تجده دائما الملهم لهم و يظل بالفعل انة شخصية لن تتكرر في التاريخ المصري بما له و ما عليه

--

0 com

حلم اليوم العالمي للسلام

في اليوم العالمي للسلام – هل من الواقع انه يمكن احلال السلام في جميع ارجاء العالم .
ليس نظرة تشاؤميه للامور و لكنها نظرة واقعية بحتة لا يشوبها اي خيالات او احلام او عبارات جميلة مرتبة منمقة نستخدمها في الخطابات و الخطب في مثل هذة الاحداث و المواقف . ان الرد علي السؤال ان كان من ارض الواقع فبالطبع انة من المحال ان يكون هناك سلام دائم و شامل يعم الارض كلها , هذا لانها الطبيعة البشرية التي خلق الله الناس عليها .. فان كان واجب ان يكون هناك خير فمن الحتمي ان يكون هناك شر بل و يسبق الشر الخير .. هذا علي كل الاصعدة و علي كل الامور الحياتيه و الانسانية و كل شىء .. فكما انة يوجد كويليو الذى يكتب دائما عن الفضيلة يوجد دو ساد امام الرذيلة بل ان دو ساد نفسة يقول و هو علي حقا فيما قال " لن تعرف الفضيلة الا بوجود الرذيلة" معني كلامة ان وجود امثاله ضرورة حتمية
فمعني اننا نسعي الي حل السلام في العالم باسره ان يتحول العالم كلة علي عقل و قلب رجل واحد طاهر سمح النفس .. و بالطبع يتخلي مجانين السلطة عن اطماعهم و ان يتخلي صانعي و مطوري السلاح عن تجارتهم و عن ترويجها و التوقف عن دعم الحروب للمزيد من الانتاج , و ان تتخلي الدول العظمي عن النظر الي ثروات الدول الاخري و كل هذا بالطبع من المحال – "ساوت امريكا العراق بالارض من اجل البترول و تسعي للامر نفسة مع السودان – الحلم الاسرائيلي دولة اليهود بلا حدود - و الكثير و الكثير من الامثلة ولا نريد ان نخوض في هذا الامر" –
ان احلال السلام في العالم ليس سوى مجرد حلم و بالطبع من حق كل انسان ان يعيش علي امل تحقيق حلمه .. و لكن للاسف سيظل حلم .