بوليرو

في ذكري مرور عام بين عشية و ضحاها
تقول الحكمة القديمة ان لا جديد تحت قرص الشمس . لم يخطىء ابدا قائل هذة الكلمات الوجيزة حقا ان الحياة تستمر و تسير علي وتيرة واحدة لا تتغير و علي نفس المنوال في احداثها التي لا يتبدل فيها فقط الا ابطال الحدث ... ان الانسان عندما يتقدم به العمر لا شىء كثيرا يتغير في الاحداث و فيما كان يفعلة علي الدوام فقط وكأن السنون مرآة لبعضها البعض و لكن كل ما هنالك هو التسارع المتزايد في ايقاع الحياة حتي تمر السنون و هو غير متأكد من انها فعلا قد مرت اضافة الي تراكم المسئوليات علي عاتقة الامر الذى يزيد من صخب هذا الايقاع المتلاحق الذى يلهث الانسان لمحاولة الامساك بزمامة هذا كله ايضا بعيدا عن تلك الاسئلة الملحة و الافكار التي تتزاحم دائما في العقل تزداد يوما بعد يوم .. تماما حياة الانسان نجدها شديد الشبه بتلك الرقصة الاسبانية التي تدعي بوليرو التي تعتمد موسيقاه "لموريس رافيل"علي نموذج ايقاعي واحد متكرر مع لحن واحد وتمرر دون اي تفاعل كل ما هنالك هو الانتقال من اله الي اخري مع ارتفاع كثافة الصوت لتلك الالات حتي تصل الي الذروة ثم تنتهي المقطوعة عند هذا الحد .. فما اشبه هذا بما يحدث للانسان يظل مستمر في نفس الايقاع الحياتي و يرتفع الايقاع بتراكم السنون علي عاتق عمره و يظل هكذا منتظرا انتهاء المقطوعة الحياتية . المهم بعد ان يتنهي الانسان من عزف هذة المقطوعة علية ان يتأكد من انه كان هناك من يستمع الي لحنه و لكن للاسف لن يعرف ابدا
احمد المليجي

2 comments:

Anonymous | January 7, 2010 at 6:23 AM

Your blog keeps getting better and better! Your older articles are not as good as newer ones you have a lot more creativity and originality now keep it up!

Ahmed A.Moneam Elmiligy | January 9, 2010 at 9:00 PM

thank you . i think it effects by age :)