3 com

قراءة من الاعلان العالمي لحقوق الانسان

قراءة بند من الاعلان العالمي لحقوق الانسان و واقع هذا الاعلان مع عالمنا المحيط سواء في الداخل او في الخارج


المادة الثامنة عشر : لكل شخص الحق في حرية التفكير و الضمير و الدين و يشمل هذا الحق حرية تغيير ديانته او عقيدته و حرية الاعراب عنهما بالتعليم و الممارسة و اقامة الشعائر و مراعاتها سواء اكان سرا ام جهرا منفردا ام مع جماعة "

بالنظر في هذة المادة من هذا الاعلان في تلك الايام التي نعيشها الان نجد ان كل شبر على وجه الكرة الارضية يقوم بالعكس حتي في دول كنا نتوسم فيها الحقوقية و نعترف لها بالرقي الحضاري و الحرية التامة للفرد فيها فمنذ بضعة ايام كنا بصدد استفتاء في واحد من اكثر دول اوروبا حماية لحرية الانسان سويسرا حيث كان محور الاستفتاء هو حظر بناء المأذن للمساجد الاسلامية .. بالطبع استفتاء قمة في العجب فمثلا ليس الاستفتاء لمنع بناء المساجد من الاصل و لو كان كذلك لكان مقنع اما مجرد حرمان المسجد من المأذنة لمجرد انها تعبر عن البناء الاسلامي اذن اين هنا حرية الاعراب عن الدين هذا لو اعتبرا جدلا كما يزعمون ان المأذن تمثل الاسلام و ما هي الا مجرد بناء او شكل هندسى لن تنقص الاسلام ان منعت و لن تزيده ان تركت ولكن الاصل في فكرة التعسف و الاعتراض علي ترك المسلمين , الامر نفسة لا يختلف كثيرا عما فعلته طالبان بتماثيل بوذا مع الاختلاف في التعبير عن الرفض و ان كان " اختلفت الاسباب و الرفض واحدا" .. الامر الذى يجعلنا نفكر مليا و كثيرا هل هذة الميثاقات و الاعلانات من الامم المتحدة في شأن حقوق الانسان مجرد شعارات جوفاء لارضاء الضمير الانساني في بعض الحالات و مع بعض الفئات , ام هي مفعله كميثاق دولي عالمي ليكون بمثابة "مسمار حجا" في حالة ان يتطلب الامر للتدخل في شئون دولة ما فيكون المدخل هو الجمعيات الحقوقية و نحن هنا امام مثال واقع هل سيتعامل المجتمع الدولي مع سويسرا في شأن المأذن كما كان الحال مع طالبان في شأن بوذا الذى تحول فيما بعد الي قميص عثمان .
لنترك هذا الشأن ونسأل من جديد هل يتعامل المجتمع بعادلة مع الانتهاكات الاسرائيلية في حق الشعب الفلسطيني الذى يعيش في قطاع غزة في حالة لا ادامية فكل ما جاء في ميثاق و اعلان الامم المتحدة هذا بشأن حقوق الانسان بالكامل يوجد ما هو عكسة علي وجه المطلق في هذا القطاع؟
لنترك هذا الشأن ايضا كيف تعامل المجتمع الدولي مع الصين في المشكلة السابقة في قطاع الايغور حيث الجيش يتجول في الشوارع بين المدنين بالمدرعات للانتصار لجنس الهان ... مرة اخري العرق و المشكلات العرقية التي تنافي تماما ادني حقوق الانسان التي تتعامل مع الفرد علي انه فرد دون تمييز عرقى او عنصري؟
اسئلة كثيرة قد تطرح في مدي مصدقية المنظمات الحقوقية و الميثاقات الدولية و مدي توازنها علي جميع الاطراف .. الامر الذى يدعونا الي وقفة حقيقية للرجوع لاعادة تعريف مصطلح حقوق الانسان و من الذى يحاسب من ينتهك هذة الحقوق و من المعني برد هذة الحقوق مرة اخري تحت مظلة دولية عادلة بحق


احمد المليجي
0 com

لماذا ينسى العرب ... ؟

لماذا ينسى العرب ؟
- لماذا ينسى العالم العربي دائما كل ما حبا الله به مصر من صفات عظيمة و نعم جليلة ولا يتذكرون الا شخصية واحدة هي فرعون موسى ؟ .. و حتي هذا الفرعون الذى دائما تعير بة مصر هو نفسة الذى وسد اليه الله مهمة تربية موسى علية السلام بقول القران في مواضع عدة عن هذا الشأن و علي لسان فرعون نفسة مخاطبا موسى في سورة طه "قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ" وعندما اراد الله لموسى مدحا في التوراة كان بانة تلقى الحكمة علي يد المصريين و نسب حكمة موسى الي المصريين الذين تربي موسى بينهم وقد ورد بالنص في سفر اعمال الرسل " فتهذب موسى بكل حكمة المصريين و كان مقتدرا في الأقوال و الأعمال "
- لماذا ينسى العالم العربي دائما ان من مصر التى لا تذكر الا بفرعون موسى بها ارض لا تقل قداسة عن قداسة بيت المقدس و بيت الله الحرام فماذا نقول في ارض سيناء و علي وجه الخصوص جبل الطور الذى هو احدي جبال الجنة بقول النبي و ايضا هو الذى اقسم الله به في اكثر من موضوع بل و يوجد سورة في القران مسماه باسمه سورة الطور و التي في مطلعها " وَالطُّورِ
(1) وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ " و في موضع اخر في سورة التين " و التين و الزيتون و طور سنين " اضف الي هذا بان الله قد كتب علي مصر و علي من دخلها الامن في قران يتلى الي يوم الدين علي لسان سيدنا يوسف الذى عاش و تزوج من مصر و احفادة كانوا يجلسون علي كرسى فرعون اذ قال " ادخلوا مصر ان شاء الله امنين" بل وفى مطلع السوة نجد ذلك النبيل الذى اشتراه يقول لامرأته حسب الوصف القرأنى " اكرمى مسواه " الكرم الذى لا يعرف المصريين غيره ..
- لماذا ينسى العالم العربي دائما ان من مصر التي لا تذكر الا بفرعون من حملت اصل نطفة سيد الخلق و اصل العرب جميعا لماذا لا يتذكرون السيدة المصرية التي انجبت اسماعيل علية السلام اصل جزيرة العرب لماذا ننسى السيدة هاجر المصرية التي من عملها و ايمانها بالله ما جعل منسك من مناسك الحج حيث السعى بين الصفى و المروة في سبعة اشواط كما سنت هي من قبل بعد ان اعطت الدرس الخالد الي يوم الدين في جملة لا تتعدي الثلاث كلمات " اذن لن يضيعنا الله " فكان اقل تكريم لها هو ان يكون احدي اركان الحج بدايته تعود الي السيدة هاجر المصرية - هذا وقد قالها الرسول " استوصوا بأهل مصر خيرا فان لكم فيها نسبا و صهرا" و ذلك تأصيلا لفكرة نسب جزيرة العرب و اهلها و علي رأسهم سيد الخلق الي مصر
- تذكرة و قول اخير و هو ان يصر البعض علي قصر نسب مصر الي فرعون موسى الكافر فهو بهذا اما انه يريد ان ينعتنا نحن الاخرين بالكفر و لكن بصورة غيرة مباشرة و نقول لة ان لا ينسى قول الرسول " ايما امرى قال لاخيه يا كافر , فقد باء بها احدهما ان كان كما قالها و الا رجعت علية " هذا او انه يقولها ليعرينا بها و ايضا احب ان اذكره انة ان كان يعير المرء لاصل او نسب فية كفر فانت بذلك قد تخطيت الفرد الذى تعيره فليس وحدة فقط ولا ينسى ان اشرف الخلق و سيد المرسلين جدة و من اعمامه قد ماتوا علي الكفر بل وحاربوا دعوته وايضا يختلف الكثير و الكثر من العلماء في موقف الوالدين فيغلق الحديث في هذا الباب درءا للفتن .. الاصل انه ليس من الدين ولا يصح ابدا ان ننسب مسلم و مؤمن الي كافر ولا ان نعيره بكفره
ان ما اردت في هذة الكلمات القلية دون ان اطيل هو ان نذكر ماذا تكون مصر و ليس علي لساننا نحن البشر بل علي قول الله سبحانة و تعالي وعلي لسان رسوله صلي الله علية و سلم
3 com

لحظة تصوف عن الغضب و التخوف

لسان حال صوفى / ما بين الضيق و التضيق و الغضب و الاغضاب و الحدث و التحدث ... لماذا اذا ما الم بشخص ما حدث ما اراد ان يعكس ذلك للاخرين فبالحديث تارة او لحظات ضيق او علامات غضب المهم ان يصل ما بداخلة الي من حوله و ربما يدعم هذا علماء علم النفس بقولهم ان الانسان عندما يشعر بالضيق يجب عليه و من الجيد ان يطلق العنان لنفسة مع شخص اخر وبان يتحدث معة و يفضى اليه ما بداخله فهذا يشعرة بالراحة و انة ليس وحيدا في همومة .. ربما يكون هذا صحيح و لكني و علي الرغم من ذلك اجدني و قد اميل كل الميل الي العكس تماما بل اراني و انا مؤمن بنقيضة حتي انة ليظن الناس بي اني لا احزن قط او لا يوجد ابدا ما يهمني او يعكر صفوة نفسى .. الا انهم لم يعرفوا حقيقة الامر كما اره و كما اعيشها "او قد عرفوها و لكنهم نسوها كما انساها" حيث انه من ذا الذى قد اطلق معة العنان من ذا الذى ان يمكنة ان يسمعني اليوم و غدا و بعد غد و في كل غد الا مستمع واحد ولا يضيق صدره و من ذا قد يؤنسى ساعات و يدعني موحش ايام الا مؤنس واحد ولا يوحشنى قط من هذا الذى اعود الية وهو البشرى القاصر كما قصورى العاجز كما عجزى وان اشار اليوم لى ناصحا اشار في الغد على مستنصحا .. انها ليست عدم ثقة فى بني البشر او حالة عزلة انما اظنها تمام الرؤيا و ان هناك من هو احق .. انه من لا يمل من ان يستمع ولا يكل عن ان يلبى و ان لبنى اليوم لن يعيرني غدا بها منتظرا مني ردا للجميل ان هذا الامر الذى جعلني اعتقد في ان لا اعود للناس قط و الذى يجعل الناس تعتقد في عدم احتياجى اليهم و انني لا احزن مثلهم ولا اضيق و لا يلم بى اي الم ولا اخاف من مصائب الزمان
.. الهي .. اليك وحدك المشتكي و ان اشتكيت لغيرك فقد اشتكيتك فعنهم قد ادبرت و اليك قد اقبلت .
.. الهى .. ان عدت لغيرك فلن اعود ابدا و ان عدت اليك فانى موعود بالسكينة في كل امد و للابد
.. الهى .. اللهم اجعلنى خير مما يظنون و اغفر لي ما لا يعلمون
4 com

ليس وداعا / مصطفى محمود

د/ مصطفى محمود (27-12-1921 / 31-10-2009)
نعم لن اقول وداعا مصطفى محمود فهو لن يغيب من الاصل عن ذهنى ... "ظاهرة و لن تتكرر في العصر الحديث" لا يسعنى ان اقول اكثر من هذا عن الدكتور مصطفى محمود .. حيث انة لن يتكرر ان يولد رجل في عصرنا الحديث بمثل هذة العقلية الفذه فهو كما كنت اقول دائما من سلالة العلماء المسلمين القدماء الذين كان يبرع الواحد منهم في اكثر من مجال علمي كالفلك و الرياضيات و الكمياء و الطب امثال الخوارزمي و غيرة و هكذا كان ايضا الدكتور مصطفى محمود .. حيث انة لم يترك مجال علم الا و تحدث فية و كتب فية كتاب ليكون مدخل لاى قارىء عادي غير متخصص لهذا المجال .. عن اتحدث عن نفسى شخصيا لم يؤثر في احد قط علي عقليتي و علي فكرى مثل ما اثر في الدكتور مصطفى محمود .. كانت كتابته بالنسبة لي بمثابة السلمة الاولي في اي مجال اقراء فية فاول معرفتي بالقراءة الفعلية الجادة بعيدا عن القصص الرخيصة و قصص المغامرات كانت يوم ان وقع بين يدي بالمصادفة كتاب "الخروج من التابوت" و قد كان في وقتها اكبر بكثير من ادراكتي و قد اجهدني كثيرا الا انة جذبني كثيرا الامر الذى جعلني اقراءة مرة و اثنين الي ان استوي الامرة و من حينها كانت بداية معرفتي بالكتب الجادة التي تحمل فكرة ما .. فمع كتب مصطفى محمود بدأت بالتعرف علي اشياء كثرة كنت اجهلها فلم اتعرف علي الصوفية و التصوف الا بعد ان اطلعت علي "رأيت الله" و كان مدخلي للقراءة في تيارات الفكر الاسلامي و التيارات الباطنية هو "حقيقة البهائية" و كذلك الماركسية كانت كتبه عنها هي خير دليل لتخرج تلك الغيوم الملبدة في سماء عقلى عن هذة الافكار و تلك اليسارية ... فكانت و ستظل كتابته هي مدخل لكل مجالات العلوم علمية كانت او فلسفية او دينية او ادبية .
كذلك من منا يمكن ان ينسى يوم الاثنين في العاشرة مساء و علي قناة التلفزيون المصري الثانية حين يبداء صوت ذلك الناي الرخيم المفعم بالروحانية الذى كان يخطف القلوب و كان بمثابة اذان يعلن ان يتجمع كل الفئات متعلم و حتي جاهل لينصت و تبدء جميع العقول في تلقى تلك الجرعة العلمية الايمانية التي يلقيها الدكتور مصطفى محمود علي مسامعنا باسلوب يصل الي جميع الناس و ذلك من خلال حلقات برنامجة "العلم و الايمان"
كل هذا و اكثر يجعلنا لن ننسى ابداء الدكتور مصطفى محمود و يجعلة ظاهرة لن تتكرر في العصر الحديث مرة اخري فالذى يبحر في اعمال الدكتور مصطفى محمود سوف يحتاج سنين كي يصل الي شط فكره . و صدق رسول الله "لا يقبض العلم انتزاعاً ينتزعه من الناس، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء،"
0 com

في ذكرى جمال عبد الناصر

لمحة سريعه في ذكراه 28-9 / من اكثر الشخصيات في التاريخ المصري التي بالفعل تثير العجب في علاقتها بالشعب فتجد من يتحدث عنه و يعشقة حد الجنون و يأخذ يعدد في المزايا التي قام بها و بأنجازاته علي مستوي البلاد و خارج مصر علي المستوي العربي و الافريقي ايضا و كيف كانت لنا العزة في عصره و الي اخره من تلك الاشياء التي نحفظها عن ظهر قلب عن تلك الفترة ولا تجد لنفسك مفر الا ان تقوم مقتنعا فعلا بحب هذا الرجل ثم علي النقيض تماما تجد من يكرهه و يعدد في اخطائه و عبوبه و جبروته و قتل و تعذيب الكتاب و المفكرين و رجال الدين كما لو كان فرعون و الكوارث التي حلت علي مصر بسبب قرراته غير المدروسه العنترية و التي زجت بمصر في العديد من الحروب و الي اخره من مساوىء و يظل يعدد و يعدد حتي لا تجد لنفسك مفر ايضا الا ان تقوم و انت مقتنع بانة اسواء شخصية في التاريخ و علي مر العصور .
و هكذا هو حالي معه اجدني ايام من احدي عشاقه و تارة اخري اجده نقطة سوداء في التاريخ المصري و لا اجدني علي حال واحد
تركيبة عجيبة تلك هي التى في شخصية الرئيس جمال عبد الناصر و لكن يظل يحسب له خلوده في اذهان ابناء جيله و الاجيال التي من بعده و اجيال لم تعاصره من الاصل و لكن تجده دائما الملهم لهم و يظل بالفعل انة شخصية لن تتكرر في التاريخ المصري بما له و ما عليه

--

0 com

حلم اليوم العالمي للسلام

في اليوم العالمي للسلام – هل من الواقع انه يمكن احلال السلام في جميع ارجاء العالم .
ليس نظرة تشاؤميه للامور و لكنها نظرة واقعية بحتة لا يشوبها اي خيالات او احلام او عبارات جميلة مرتبة منمقة نستخدمها في الخطابات و الخطب في مثل هذة الاحداث و المواقف . ان الرد علي السؤال ان كان من ارض الواقع فبالطبع انة من المحال ان يكون هناك سلام دائم و شامل يعم الارض كلها , هذا لانها الطبيعة البشرية التي خلق الله الناس عليها .. فان كان واجب ان يكون هناك خير فمن الحتمي ان يكون هناك شر بل و يسبق الشر الخير .. هذا علي كل الاصعدة و علي كل الامور الحياتيه و الانسانية و كل شىء .. فكما انة يوجد كويليو الذى يكتب دائما عن الفضيلة يوجد دو ساد امام الرذيلة بل ان دو ساد نفسة يقول و هو علي حقا فيما قال " لن تعرف الفضيلة الا بوجود الرذيلة" معني كلامة ان وجود امثاله ضرورة حتمية
فمعني اننا نسعي الي حل السلام في العالم باسره ان يتحول العالم كلة علي عقل و قلب رجل واحد طاهر سمح النفس .. و بالطبع يتخلي مجانين السلطة عن اطماعهم و ان يتخلي صانعي و مطوري السلاح عن تجارتهم و عن ترويجها و التوقف عن دعم الحروب للمزيد من الانتاج , و ان تتخلي الدول العظمي عن النظر الي ثروات الدول الاخري و كل هذا بالطبع من المحال – "ساوت امريكا العراق بالارض من اجل البترول و تسعي للامر نفسة مع السودان – الحلم الاسرائيلي دولة اليهود بلا حدود - و الكثير و الكثير من الامثلة ولا نريد ان نخوض في هذا الامر" –
ان احلال السلام في العالم ليس سوى مجرد حلم و بالطبع من حق كل انسان ان يعيش علي امل تحقيق حلمه .. و لكن للاسف سيظل حلم .
1 com

في مسألة الوحي

قلت له كلنا نتلقى الوحى فنظر الي مغاضبا و كأنى اتحدث بقول الالحاد و اخذ يذكرني بانة بموت الرسول قد انقطع الوحي و انقطعت علاقة الارض بالسماء و لم يكن ليتلقي الوحي احد بعد رسول الله
و قد كان لي في هذا الشأن معتقد و بأختصار شديد انة كل انسان يتلقي الوحي و لعل المقصود بانقطاع الوحي و هو وحي الرسل و لعله بالادق المقصود بة نزول سيدنا جبريل و هو المكلف بالوحي الي الرسل و بما انة قد انتهي عصر النبوة فقد انتهت مهمة سيدنا جبريل بالنزول الي الارض و لكن هذا لا يعني انة لم يعد يوحي الي اي بشري هذا جانب و من ناحية اخري ليس الوحي هو نزول ملائكة فقط بل الوحي في حد ذاتة هو اشارة باي طريقة تكون المهم ان تصل بالرسالة الي متلقي الوحي هذا لان الله ارحم من ان يتركنا هكذا نتخبط بين
قراراتنا البشرية ذات البصيرة القاصرة دون ان يوحي الي كل انسان بما هو فية خير لة .. امر اخر كيف تتلقى الكائنات غير العاقلة الوحي ولا نتلقي نحن البشر .. الم يتلقى النحل الوحي ليتخذ من الجبال بيوتا و لم يفعل ذلك بالفطرة بل قد كان وحي و بنص القران الكريم) وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتاً وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ ) و كما بظهر لنا النص واضح و صريح لا يحتاج الي اي تفسير .. الموضوع قد يبدو غريبا و لكنني هكذا ارى امر الوحي و هي مجرد وجه نظر مطروحة قد تكون سليمة و قد تكون خطاء المهم انة ليس الحاد
--
مصدر الصورة pdphoto.org
0 com

جامع بلا عيش ... !

من احدى القصص القديمة و الجميلة من التراث الشعبى و التي تحمل الكثير من المعاني
نزل رجل مسافر على احدي القرى في ريف مصر و كان الرجل لا يحمل زادا لسفره , و قد
عضة الجوع بنابة و لم يكن يعرف احدا في القرية ينزل علية فعول علي ان يتوجه الي
مسجد القرية لاداء الصلاة و لعلة ان يجد كريما من اهلها يدعوه الي تناول الطعام ...
ووجد الرجل مسجد جديد و انيق فدخل لاداء الصلاة و قد امتلات نفسة بالامل في ان يجد
كرم سابغا من اهل القرية الذين بذلوا لبناء هذا المسجد العظيم ..
و ادي الرجل الصلاة في جماعة و اطال الركوع و السجود و الخشوع و ظهر في هيئة الصالحين المخلصين
لعلة يعطف الانظار الية و يجد من يدعوه الي مائدته ..
و لكن جميع المصلين من اهل القرية ما كادوا يفرغون من صلاتهم حتي حمل كل منهم حذاءه و خرج في طريقة يتمتم
ببعض الدعوات و الاستغفارات و لم يلتفت الية احد منهم الي الضيف الغريب ...
ووجد الرجل نفسة وحيد في المسجد و اشتد علية الجوع و تملكة الغيظ من اهل القرية
الذين يعرفون ان حق الله كلة في الصلاة و الدعاء و ان الغريب ليس لة مكان في بيوتهم
و لا حرمة لة عندهم .. فامسك بقطعة من الجير و كتب علي باب المسجد بخط غليظ :
جامع بلا عيش بني ليش ..؟
وقرأ احد ابناء القرية الكلام فامسك هو الاخر بقطعة من الجير و كتب تحت الكلمة :
بنى للصلاة يا قليل الحياه ..؟
فأشتد الغيظ بالضيف الغريب و اشتد علية الجوع فأمسك بقطعة الجير و كتب تحت الكلمة السابقة يقول
" تجوز الصلاة في الخلاء مهدوم الجامع علي رأس اللي بناه " !!!!
2 com

جالس القرفصاء

كنا نتحدث فيما بيننا بينما كان ذلك العامل البسيط بجلس القرفصاء مستندا الي الحائط كان حديثنا عن احدي الاثرياء الذى هو في تمام الصحة و العافية و زوجتة ايضا لا تقل عن في ذلك بل تزيد و علي الرغم من ذلك كلتا طفليهم لديهم من الامراض عجب العجائب .. فكنا نتحدث عن حكمة الله كيف انة لا يمكن ان يجتمع لاي شخص كل نعم الدنيا مرة واحدة كاملة دون نقصان و انة من حكمته سبحانة و تعالي ان اعطي في جانب اخذ من جانب اخر و لكن بما يضمن التوازن لهذا الانسانو كنت اتسائل متعجبا ان امراض ابناء هذا الرجل من تلك التي تحتاج الي مبالغ طائلة لعلاجها ليست مثل الامراض العادية التي يمكن ان يصاب بها الاطفال في مثل هذا السن .. و كنت اقول و كنت اظن انني اقولها في نفسى و لعلها كانت مسموعة للمحيطين "ماذا لو لم يكن هذا الرجل ثري و قادر علي الانفاق علي مرض ابنائة كان حتما سيفقدهم "
فنظر الي العامل و رد بمنتهي البساطة و بقمة اليقين " ربنا بيدي البرد علي قد الغطا " .. لم اكن لازيد كلمة واحدة و لم اعقب علي كلمته و لكنها ظلت تتردد في عقلى حتى هذة اللحظة
1 com

في ذكري ثورة 23 يوليو




جزء من خطاب جمال عبد الناصر عن ثورة 23 يوليو يتحدث فية عن مؤامرات ضد الثورة و يهدد معارضي الثورة
0 com

ثورة 23 يوليو في الميزان

مرة اخري تعترض ثورة 23 يوليو افكاري فليس هناك حدث في التاريخ المصري المعاصر او القديم يجعلك غير قادر علي تكوين رأي ثابت علية سواء بالتأييد او المعارضة مثل ثورة 23 يوليو .. بالطبع هي شىء جيد بل هي كحدث شىء رائع لمصر و للمصريين و لكن كتطبيق فيوجد الف علامة استفهام عليها الامر الذى دفعني مرة اخر ان اعيد النظر في اهم انجازات الثورة و هل كانت هي في صالح مصر و المصرين ام انها خدمت اغراض و مصالح شخصية مرة اخري كعهد الملكية و لنري و نبداء

- التحول من الملكية الي الجمهورية: نعم التحول النظام الجمهورى هو امر رائع و يحسب للثورة و لكن كيف كانت هذة الجمهورية كيف كان انتخاب رئيس الجمهورية كم كانت مدة حكم رئيس الجمهورية منذ قيام الثور الي هذة اللحظة حكم مصر 4 رؤساء فقط "هذا لو اخذنا في الاعتبار محمد نجيب " و في خلال هذة الفترة حكم الولايات المتحدة 12 رئيس .. بل نجد لدينا ان هناك من هؤلاء الاربعة من كان فترة حكمه اطول بكثير من العديد من الملوك فأي نظام جمهوري هذا و اين هنا انجاز الثورة

- كان من اهداف و مبادىء الثورة ايضا القضاء علي الاقطاع و القضاء علي سيطرة رأس المال .. بالفعل حدث ان تم القضاء علي الاقطاع و كان من اول بنود الدستور حتي هذة اللحظة ان جمهورية مصر العربية دولة اشتراكية و لكن كيف كانت الاوضاع الاقتصادية في عهد الثورة و كيف كان تطبيق هذة الاشتراكية ثم ما لحق بالنظام الاقتصادي في عهد الانفتاح ثم بعد ذلك مما يحدث للتحول الي الرأسمالية و العمل بكافة الطرق علي خصخصة كل ما تملكة الحكومة و القطاع العام في الوقت الذى تسعي فية الان الدول معقل الرأسمالية الي تطبيق نظام جديد علي الشركات العملاقة يسمي بالحوكمة .. و نحن الدولة الاشتراكية دستوريا نجد اننا و صلنا الان مرة اخري الي عهد الاقتطاع و لكن بصورة اخف وطئ من ذي قبل فتحول الاقطاع بنظام الصناعة و ان كل رجل اعمال محتكر لنفسة صناعة او تجارة ما حتي انها اصبحت تسمي علي اسم مالكها و لنا في ذلك القصير المكير محتكر الحديد خير مثال ... مرة اخري اين نحن من الاشتراكية و اين انجاز الثورة هنا

- قانون الاصلاح الزراعي ... يؤكد هذا القانون المثل الانجليزي الشهر "Easy come easy go" و بالطبع الجميع علي دراية كاملة بما قام بة غالبية و لن نقول كل الفلاحين الذين حصلوا علي هذة الاراضى دون كد او جهد .. من تجريف للارض او من قام بتحويلها الي مباني او من باعها و جاء ليعيش في القاهرة و الي اخرة من هذة الاشياء التي كانت ثمارها ان اكثر الامكان خصوبة في مصر و التي كان يخرج منها افضل قطن مصري الذي كان علامة مميزة " القطن طويل التيلة" و غيره من المزروعات التي كانت تسجل بأسم مصر كل هذا ذهب عبثا .. و هذا انجاز اخر يحسب لثورة 23 يوليو.

- بناء السد العالي : ان جاز لنا ان نعبر ان بناء هرم خوفو كان اعظم مشروع وحد الشعب المصرى في العصر القديم فبناء السد العالي يوازي هذا العمل و هو يعتبر من اعظم مشروعات مصر في العصر الحديث و لكن .... التنفيذ , اعتمدت الثورة اعتماد كلي في التصاميم علي الدولة الشيوعية "روسيا – كنتيجة للتوجه المصري في ذلك الوقت" فجعلت من تصميم السد روح مصر " ان دق التعبير " فأي دولة قد تقوم معك بحرب يكون من اول اهدفها هو تدمير السد الذي هو عبارة وحدة واحدة حتي اننا وجدنا دولنا لا تملك حتي جيشا مثل ليبيا و كانت تهدد في عهد السادات بضرب السد .. هذا جانب من ناحية اخري كان فيضان النيل السنوي هذا اشبة بعملية تطهير ذاتي للنهر من كل شىء سواء ملوثات بحكم الطبيعة او نتيجة لممارسات بشرية و كنتيجة لبناء السد بهذا الشكل جعل من مياة نهر النيل اشبة بالمياة الراكد و رأينا انتشار البلهارسيا مثلا انتشار اوسع و بصورة اكبر في ترع مصر بعد هذا الحدث و ايضا ادي هذا الركود و ضعف التيار عند المصب بهجوم الماء المالح علي سواحل الدلتا الامر الذى افسد الوف الفدادين ايضا .. جانب اخر تسبب فية تصميم السد علي هذا الشكل و هو التأثير الجيولوجي علي المنطقة فبناء السد ككتلة واحدة و بهذا الحجم و الوزن تسبب في تصدعات في القشرة الارضية بهذة المنطقة هذا بغض النظر عن عمليات التهجير و المشاكل القبلية التي حدثت بسبب هذا الموضوع و التي اثارها موجودة حتي الان بين اهالي و قبائل اسوان المختلفة

- تأميم قناة السويس : مابين الرد علي البنك الدولي لعدم تمويل بناء السد العالي و ما بين اثبات السيادة للحكومة المصرية علي اراضيها كان هذا القرار الرائع و لكن هل استحق الامرين تدمير معظم المدن الساحلية و علي رأسهم بورسعيد هل استحق الامر دماء مئات المصريين .. بالاموال التي تم بناء المدن التي دمرت هذة الم يكن من الممكن اعادة صيانة القناة التي ادعي البعض انها سوف تسلم لمصر مخربة تماما .. ماذا لو لم تتدخل روسيا بتهديد فرنسا و انجلترا و اسرائيل و اكتفت بالتنديد فقط كما يحدث الان مع العراق و الافغان و فلسطين .. لنعيد سؤال انفسنا مرة اخري هل كان قرار صائب ام متهور مثل نفس القرار الذى دفع بنا الي نكسة 67 و ارهاق دماء جديدة من الشعب المصري .

كانت هذة من اهم انجازات ثورة يوليو و هناك الكثير و لكن حتي لا يطول الحديث فلو خضنا مثلا في مجانية التعليم او في الحريات التي منحت للشعب المصري فلن ننتهي ابدا و كان لنا في تأسيس المخابرات المصرية و جهاز امن الدولة خير عمل و لن نتحدث عن صلاح نصر او شمس بدران و كلها اسماء من المع الاسماء في تاريخ التعذيب في مصر .... مازال الامر محير كسابق عهده بل اكثر هل كان نتاج الثورة شىء جيد ام كان وبال علي مصر و المصريين

احمد المليجي

1 com

و كان العقاد علي حق

ليس الامر للتعقيد بل هو لمجرد الحفاظ علي التراث و الاصل - اللغة العربية - اصبحت مؤخرا تقع عيني علي عناوين كتب لا أدرى ما نوع كاتبها هل هو باحث ام اديب ام روائى ام انة شخص جالس علي مقهى او مجموعة شباب متجمعين علي قمة احدي النواصى بالطريق .. و تكون الصدمة عندما تمسك احدي هذة الكتب و تقوم بتصفحها فتجد اسلوب اقرب الي ان يكون حقا كتب في الشارع و ليس خرج من قلم اديب او مفكر او اي من تلك الالقات التي يمنحوها لانفسهم و كما يقول المثل المصري " فالجواب يظهر من عنوانه" .. و يحضرني في هذا الامر المؤلم حقا العبقري صاحب العبقريات عباس العقاد عندما كان يطالبه الكتاب و المفكرين و اساتذة الجامعات دائما بأن يرقق من اسلوب كتابته و يجعله ابسط و ايسر حتي يسهل علي الناس قرائته و فهمه " كما يدعي المتشدقون الحالين بمثل هذا الكلمات التي هي اصل المصيبه " .. و كان يكون دائما رده المتزن الثابت ذو البصيره المستنيره بانة الذي يجب ان يحدث هو ان يرتقي الناس الي اسلوبه و الي فكرة لا ان ينزل هو الي اسلوب العامة و فكرهم " تماما كنظرية داروين - التطور و الرقي " فالاصل اننا دائما يجب ان نتجه الي الافضل و ان نرتقي الي الاعلي و نسمو لا العكس حتي علي كل الاصعدة و كل الاشكال الحياتيه فعلي نفس النهج و في الصدد نفسة نجد مفكر مثل فريدريك نتشة يقول " ان الزواج هو اجتماع ارادتين لايجاد شخص ثالث اعلي من الزوجين " - و ايضا " لا يجب ان نتناسل فقط انما يجب ان نتناسل الي اعلي " و المقصد هو فكرة التطور و الرقى .. , و كنتيجة لهذة الادعاءات التي يتشدق بها البعض بانة يجب ان يبسط المفكرين و الكتاب من اسلوبهم لكي يصل الي كل الناس .. كانت النتيجة التي وصلنا اليها الان ان جذبهم هذا التبيسط الي القاع و لم يرتقوا بالمجتمع قيد انملة و صارت الكلمات المستخدمة في الكتابة من اعجب ما يمكن و صارت عناوين الكتب و الروايات يندى لها الجبين خجلا من ان يرددها لما فيها من سوقية و كلام لا يمت للادب العربي باي صلة و صارت نظرية التطور و الارتقاء تسير الي اتجاهها العكسى بمبداء ان الشىء الذى لا يستخدم يضمر و هذا بالتحديد ما يحدث الان للغة العربية الفصحى و التي هي بمرحلة ان تصبح لغة منقرضة لتحل مكانها لغة ممسوخة و مشوه ممسوحة المعالم يقال لها العامية التي لا علاقة لها بلغة القران الاصلية الاصيلة . و كان العقاد علي حق
0 com

لا تصالح - امل دنقل

1 com

اختلفت العصور و القاتل واحد

مفارقة عجيبة و مريبة القت بثلاثة من الكتب بين يدي متتالين كان كل واحد تلو الاخر يؤكد و يؤصل لدي فكرة واحدة وهي ان يد الظلم واحدة و متطابقة علي مر العصور و الازمان و مهما تقدم الانسان او تأخر يظل ردها كما هو لا يتغير ابدا "قتل الحق" فبالمنطق يد الظلم لا عقل لها لكي ترد بالفكر علي الفكر و لكنها دائما وابدا لا تملك سوى التعذيب و التنكيل و القتل هذا ان شاءوا رحمة بمن يقف بكلمة حق . في بادىء الامر كان كاتب عن سيد قطب "لماذا اعدموني" و كنت في اشد العجب هل يكون الرد علي الفكر بالقتل و الاعدام مهما كانت هذة الافكار - و هي اصلا لم تتعدي اكثر من كونها افكار اليس من باب اولي ان يكون الرد علي الفكر بالحوار"و هكذا يقول كاتب الكاتب اصلا" و لكن لوهن و ضعف يد الظلم فكريا فهى لا تملك سوى الرد بهذة الطريقة (هذا ليس دفاع عن سيد قطب او افكارة و لكنة الحديث عن المبداء من الاصل مواجة الفكر بالفكر و ليس القتل) ....
ثم ما ان انتهيت منة حتي ساق القدر الي كتاب " قرية ظالمة " و لم اكن اعلم مضمونة فاذا هو عن السيد المسيح علية السلام و كيف كان رد بنى اسرائيل و الرومان بان فعلوا بة الافاعيل حتي صلبوه و قتلوه (او هكذا علي الاقل يظنون - و ما قتلوه يقينا و لكن شبه لهم) الاصل انهم لم يكونوا ليحاوره علي الرغم مما اشتهرت بة بنو اسرائيل علي مر الزمان بوجود العلماء و المفكرين لديهم و لكن القتل ايسر و اسهل ثم فرغت منه فاذا بكتاب يعترض طريقي عند احدي بائعي الكتب و هو " دم الحسين " لأبراهيم عيسى فأجدني و كأنى اقراء الكتاب للمرة الثالثة فكلمة الحق الرد عليها في كل الازمان سلب الحياة لم يسلم من بطش جهل يد الظلم النبي الرسول عيسى علية السلام ولم تكن لتحمي ابن بنت اشرف الخلق علي الاطلاق علية و علي آل بيته الصلاة و السلام و لم تكن لتحول دون الوصول الي عالم و مفكر اسلامي بحجم سيد قطب -
" بالطبع انا لا اضع سيد قطب في مرتبة سيدنا عيسى او الحسين و لكنة كما قلت المفارقة التي وضعت الكتب الثلاثة علي التوالي بين يدي و ايضا وجة الشبة في القتل فقط من اجل كلمة الحق لا اله الا الله "
هذا و لن ازيد
1 com

في يوم الارض - كيف كان رد الجميل

سؤال عجيب طرأ علي ذهنى لاول مرة و نحن في هذا اليوم الذى خصصنا للارض من منا يحتاج الي الاخر اكثر .. هل الارض التى في حاجة الينا ام نحن الذين في حاجة الي الارض .. ؟ رد السؤال قد يكون جاهز لدي الكثيرين . نحن بالطبع من نحتاج الي الارض فهي مكان عيشنا و منها خلقنا و فيها رزقنا و في باطنها الثروات التي لم تبخل علينا بها و كانت في قمة السخاء الذى لم يصل اليه بشر فأدخرت لنا البترول و الذهب و المعادن و الكثير و الكثير الذى لا ينفد لديها . .. و كنوع من انواع الفطرة التي من المفترض ان تكون في طبيعة الانسان التي خلقه الله عليها انه "هل جزاء الاحسان الا الاحسان" و لكن عرفان بالجميل كان رد الانسان منافي لتلك الفطرة و هذة امثلة مما فعل الانسان

- القطع الجائر للغابات و الاشجار .. حتي انة كاد تختفي غابات باكمالها الان من علي وجة الكرة الارضية و بالتبعية نزوح جميع ما بها من كائنات حية فيتكيف منها من يتكيف مع بيئته الجديدة ان وجدها اصلا و ينقرض من ينقرض و خير دليل علي هذا خبر بالاذاعة الهولندية عن اختفاء غابات الكاميرون بسبب تقطيع الاشجار و تجارة الاخشاب و ايضا في السودان و كذلك العديد من المناطق الاخري و في خبر اخر عن دراسة انة ستختفي الغابات في نيجيريا بحلول عام 2020 وهو ليس منا ببعيد .. و ايضا في دراسة منذ 3 سنوات ان العالم يفقد 13 مليون هيكتار من الغابات سنويا بسبب القطع الجائر لها

- ارتفاع نسبة ثانى اكسيد الكربون و ظاهرة الاحتباس الاحرارى .. كنوع اخر من مظاهر رد الجميل للارض تابعنا جميعا من فترة ليست ببعيدة كيف هدمت امريكا اتفاقية كيوتو للحد من الانبعاثات الغازية المسببة للاحتباس الحرارى بان تنحت جانبا و رفضت الاشتراك و التصديق علي برتوكول العمل علي هذة الاتفاقية مما حال دون الاستمرار فيها خاصة و ان امريكا تأتي في المرتبة الاولي من الدول الصناعية التي تصدر عنها هذة الانبعاثات .. هذا و كأن امريكا لا تعلم ما ألم بالمناخ الدولي بسبب الاحتباس الحراري هذا و كما يذكر العلماء بسبب ارتفاع درجة الحرارة هذة فان جبل مثل كلمنجارو قد فقد 80% من الثلوج التي كانت تغطي قمة من عام 1900 و كذلك جبال الألب أكثر من 50% و في جبال الهمالايا فقدت 50% من ثلوجها في الثلاثين عام الماضية فقط و في دراسة قامت بها الأكاديمية الوطنية للعلوم في الولايات المتحدة الأمريكية فان نسبة ثاني اوكسيد الكربون قد زادات في الهواء من الفترة 1990 حتي عام 2006 بنسبه تصل الي 35% بالطبع نسبة تكاد تكون مرعبة و ايضا في تقرير من وكالة حماية البيئة الامريكية اعلنت ان انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري مثل الميثان و غيره ارتفعت بنسبة 17.2% من 1990 الى 2007 - هذا و ليس هناك داعى لان نذكر بنسبة ذوبان القطب المتجمد الشمالي و الجنوبي و جبال الثلج التي اصبحت تهدد بفيضان عالمي و غرق شواطى العالم و المدن الساحلية .

- اسلحة الدمار الشامل و مخلفاتها .. و ليس هناك ما هو اخطر علي الارض من هذة الاسلحة التى تمحو مدن و قرى بل و دول فالقنابل الهيدروجينية قادرة علي تغير ملامح و معالم قارة بأكملها و ايضا القنابل النووية و ما تخلفه بل و هناك من العلماء من ربط بين النشاط الزلزالي في الجزر اليابانية و بين قنبلتي هورشيما و نجازاكي هذا بغض النظر عن المخفات النووية و ما ينتج عنها من نشاط اشعاعي التي تدفن في بواطن الارض لدي الدول النامية .. ايضا من الكوارث التي اخترعها الانسان بنفسة القنابل الارتجاجية التي هي واحدة من الاسباب المباشرة لزيادة الصدوع في القشرة الارضية التي تزيد بالتبعية النشاط الزلزالي " الشىء بالشىء يذكر . فان اسرائيل تستخدم هذا النوع من القنابل في فلسطين و ايضا علي المناطق الحدودية مع مصر و هذة القنابل امريكية الصنع "
- ايضا تلوث الماء و تلوث المحيطات و البحار و النباتات و الي اخره من مظاهر رد الجميل للارض و هذا كان جزاء الارض الذى نالته من الانسان بعد ان اعطته الذهب و البترول و المعادن و كل نفيس لديها السؤال هنا ماذا يريد الانسان من الارض و الي اي مدي يريد ان يصل بها ...؟ سؤال اخر ما الشىء الايجابي الذي قمنا بة من اجل الارض ؟


---
مراجع الارقام و الاحصائيات من دراسات و ابحاث و المواقع الاخبارية رويتيرز و بي بي سي و فرنس برس - لوموند - الاذاعة الهولندية
4 com

كأن لم تغن بالامس

مالى اراكم و لا ترونى اسمعكم ولا تسمعونى احدثكم ولا تردون الى حديثا .. كنت احسبنى بين اناس فيهم اخي فيهم صديقي فيهم رفيق درب و كفاح .. فلا اجدهم او هم لا يجدوني ..أجدنى و انا اشلاء روح اسيرة بين جنبات اطلال عالم يقال لة الحياة .. حياة أقيمت علي رماد هش يدعى الارض . قد صارت هذة الاطلال وهذا الرماد غريب عنى .. لم اعد انتمي الية او هو الذى لا ينتمي الي .. حتي انني كدت اظن برحيلي عن هذا العالم فلا حديث بيننا و لا مستمع و لا مجال رؤى .. صار كل منا ينتمي الي جانب عكس الاخر .. اجدنى روح و اجده جثث هامدة .. اراه يدنوا ولا ادنوا او لعلنا بالعكس ... الاصل ان كلا منا يمضى في طريق عكس طريق الاخر.

الان اكاد اري هذة الحياة و هذة الارض عارية مجردة من كل زخرفها و من كل نفاقها الادامى و من كل ما عليها فأجدها ما هي الا نار موقدة عليها فاذا ما خبت و انتهت لم يكن منها الا ما كان في نور و دفء اللحظة ثم هي الي مستقرها الاخير مجرد رماد و ما هي الا لحظات فيكون غبار فتذهب بة الريح هباء منثورا فتذهب هذة الارض و ما عليها و كأنها ما كانت و كأني لم تطأها قدمى قط فلا ذكر و لا مذكور و صدق الله كأن لم تغن بالامس و انا معها