الفضيلة بلا دين


كي لا يزايد اصحاب دين ما علي اخر .. ان الاديان جميعها ما جاءت تضيف اي فضيلة و انما جاءت تقرها .. فالفضائل و القيم الانسانية القويمه هي اصل من فطرة الانسان الطبيعي التي فطر الله الناس عليها , و انما جاءت الاديان و نزلت لتشرع و تقر و تمنع و تحد الحدود نزلت كدستور عمل , اما فضائل الاعمال الطبيعية فهي اصل من الانسان حتي لدي الديانات الوضعية الارضية بيد الانسان كالبوذية و غيرها ... فالفضيلة ان صح التعبير بلا دين . نعم و يحضرني مثال بسيط لا يخفي ولا يجهله اي انسان .. رجل وفضيلة .. اما الرجل فهو حاتم الطائي و اما الفضيلة فهي الكرم .. الكرم الذي اصبح قرين اسم هذا الرجل , حتي انك قد لا تصف الانسان بالكرم و تكتفي بان تكنيه بالطائي ... حاتم الطائي من زمن الجاهلية الذي لم يعرف دين فيه .. ماذا كانت مرجعية حاتم الطائي في هذة الفضيلة و في كل ما كان يعرف عنه بين العرب من فضائل و شيم و قيم ... حاتم الطائي الذي سيظل الي قيام الساعة قرين الكرم ... الا ينطبق علية هذا قول القران "ورفعنا لك ذكرك" و اي رفعة بعد هذا بعد اكثر من الف و خمسمائة عام ولا يجرؤ احد ان يذكره بسوء .. انما هذا كان مجرد مثال و كل القيم الانسانية القويمة السليمة كالصدق و الامانة و النخوة و غيرها جميعها لها امثله لنفوس زرعت فيها حب الخير قبل ان تعلم اي شىء اخر
احمد المليجي

0 comments: